الثلاثاء


هي فنانة من فترة الزمن الجميل وكانت المتوجة في أول دفعة لبرنامج نجوم الغد... استطاعت ان تؤثث سهرة ناجحة على مسرح قرطاج في الثمانينات... وبعد نجومية واسعة النطاق شهدت تراجعا، لكن في الآونة الاخيرة شرعت في تأثيث مسيرتها الفنية لتعود كما كانت في ذلك الزمن الجميل.
هي المطربة منية البجاوي صاحبة «همس الموج» التقيناها مؤخرا وكان ختام الجلسة الحوار التالي، منية كانت في اجاباتها تلقائية حتى أن جل الأسئلة المطروحة لم تر فيها احراجا، فكان كلامها مفعما بالابتسامة وربما بشيء من المرارة داخلها.
سؤال روتيني، أين أنت من الساحة الفنية؟
كغيري من الفنانين أصدرت ألبوما جديدا يحمل 10 أغان، لكن للأسف لم يجد الترويج الكامل والمناسب حتى يسمعه الجمهور فالتجأت الى الانترنيت ليسمعه الجمهور مجانا.
كيف كانت ردود أفعال المستمعين لأغانيك الجديدة عبر الانترنيت؟
في الحقيقة لم أكن أتصور ردود أفعالهم بذلك الشكل فقد فوجئت بحبهم لي ولفني مما زاد تحفيزي للعودة الى الساحة الفنية بقوة...
على ذكر كلمة العودة ما هي أسباب أفول نجوميتك وغيابك عن الساحة الفنية في فترة ما؟
أسباب عديدة يطول شرحها وأخرى شخصية ولعل أهم هذه الأسباب ظهور ما يسمى بصناعة النجوم ودور الاعلام في اضفاء البهرج والزينة للفنان الواعد بعيدا عن جمالية الصوت ولا أخفي سرا ربما الكسل جعلني أتراجع وسأكرر أنني عائدة بقوة ان شاء ا&.
ألا ترين ان عامل السن سيكون حاجزا أمام عودتك واسترجاع ما بقي من نجوميتك؟
(بابتسامة) دعني أوضح لك العمالقة لا يموتون والفنان الحق هو من يظل في الذاكرة وسأعطيك أمثلة لعديد الفنانين فرغم تقدمهم في السن الا انهم مازالوا نجوما فنجاة الصغيرة ووردة الجزائرية وميادة الحناوي والعديد لا يزالون نجوما... ثم إني مازلت صغيرة (مبتسمة).
مقارنتك بهؤلاء النجوم ألا يدخل ضمن باب الغرور؟
لست مغرورة والتاريخ يثبت مدى صحة قولي فمنية البجاوي نجمة بلا رتوشات في زمن غابت فيه الدعاية كما هو الآن ثم إني اعتليت مسرح قرطاج وكان النجاح الجماهيري والفني والى الآن. فنجوميتي لا تزال ساطعة والدليل عبر ما أسمعه من الذين التقيتهم مباشرة عبر الانترنيت.
لاحظنا في جل حديثك أنك تتحدثين عن العودة بكثرة، فكيف ستكون..؟
العودة في مجملها ستكون مبنية على أسس صحيحة ومنظمة تستجيب الى ما هو مطلوب في الساحة الفنية... وستكون البداية من خلال «اللمة» بمعنى لقاء الجمهور بعائلتي الفنية، اذ ستشاركني شقيقتي سنيا البجاوي من خلال دورها كمقلدة وفنانة استعراضية بالاضافة الى ابنة شقيقي نوال والتي تتميز بطاقات صوتية جبارة.
عودة في شكل مجموعة هل هو خوف من الأفول مجددا أم تأثيث عروض متميزة؟
أنا فنانة أبحث عن الجديد والتجديد وعودتي صحبة عائلتي الفنية المقربة هي عودة للم الشامل العائلي اكثر وتقديم سهرات وعروض ثرية ومتنوعة وليس للخوف مكان فمنية البجاوي ودون غرور تاريخها يحكي ذلك وكل شبر من تراب الجمهورية يحكي لقاءاتي بالجمهور.
لو تحدثينا عن خصوصياتك كيف هي علاقتك مع الفنانين؟
علاقتي طيبة مع الجميع فنحن بمثابة العائلة المصغرة خاصة في ما مضى ولا أنكر اني وقفت مع أمينة فاخت وصوفية صادق وكريم شعيب وغيرهم ومن جهتي أنا أحب الخير للجميع فهؤلاء يمثلون تونس.
وعلاقتك بالاعلام في الوقت الحالي؟
بصراحة يمكن أن أكون مخطئة في تفكيري بخصوص علاقتي بالاعلام فالفنان لابد له ان يكون حاضرا في مخيلة المستمع من خلال الصحافة المكتوبة او المسموعة او المرئية لكن ومن جهة أخرى لا أود الحضور دون انتاج وهذا مبدأ لن أتنازل عنه... وأود ان أشير ان هناك مقالا صحفيا أعادني للتفكير من اجل العودة الى الساحة الفنية.
اذن ستعيدين التفكير في مسارك الفني على جميع الواجهات؟
دون شك فمتطلبات العصر تستوجب ذلك لكن هناك مبادئ لن أتنازل عنها وسأظل كما كنت، اذ أذكر ان الملحن القدير بليغ حمدي طلب مني تغيير لقبي الفني لكني رفضت ذلك اعتزازا مني بلقبي البجاوي الذي يمثل جزءا من هويتي وبخصوص الانتاج سأميل الى ما هو شبابي مع المحافظة على نمطي المعهود.
سؤال كنت تنتظرين طرحه؟
(بعد صمت) هناك عديد الاسئلة لكن أود ان تسألني عن انطلاقتي الجديدة والتفكير بجاهزيتي تجاه الساحة الفنية، حينها كنت سأجيب ان منية البجاوي شرعت في تسجيل عودتها الى الساحة الفنية بتأن وان لقائي بالجمهور خلال هذه الصائفة سيكون في شكل مفاجأة سارة لكل من آمن ولا يزال بصوت منية البجاوي وتاريخها الحافل.

Leave a Reply

Subscribe to Posts | Subscribe to Comments

- Copyright © بليغ حمدي - Skyblue - Powered by Blogger - Designed by Johanes Djogan -